زوجه تكتشف خيانة زوجها وممارسته للرذيلة مع غيرها ..شاهد كيف انتقمت منه بطريقة لاتخطر على بال

زوجه تكتشف خيانة زوجها وممارسته للرذيلة مع غيرها ..شاهد كيف انتقمت منه بطريقة لاتخطر على بال

شهدت محافظة المنيا، بصعيد مصر، قضية لـ”جبروت امرأة” خططت للتخلص من زوجها لعدم إنفاقه عليها وتعدد علاقاته النسائية بفكرة لا تخطر على بال حيث استعانت بشقيقها وكتمت أنفاس زوجها ثم دفنت جثته في المنزل وعملت سيراميك عليه.

 

ولكن ثغرة كشفت أمرها، حيث استعانت بسيراميك مخالف للشقة لتواري جريمتها.

وأحالت محكمة جنايات المنيا والمنعقدة بمجمع المحاكم الدائرة السابعة، برئاسة المستشار مصباح قرني، اليوم الخميس، أوراق سيدة ونجلها لفضيلة المفتي، لقيامهما بقتل زوجها بمساعدة نجلهما الطالب الجامعي.

 

وقال أحمد شلبي مدعي بالحق المدنى لنجل المجني عليه، ويدعي محمد 34 سنة، أن المحكمة أصدرت حكمها بإحالة أوراق كل من “م،  ف”، ونجلها كريم 23 سنة طالب جامعي، والمتهمين في القضية رقم 11185 والمقيدة برقم  1173 جنايات ملوي لسنة 2019 إلي فضيلة المفتي.

وتابع شلبي قائلا أن أحداث القضية إلى شهر مايو الماضي حينما أقدمت سيدة تدعي “م،ف” على قتل زوجها المدعو إسماعيل، ش 57  سنة ويعمل سمسار ومقيم بمركز ملوى جنوب محافظة المنيا بمساعدة نجلهما كريم.

وشملت تحقيقات القضية علي إعتراف المتهمة بارتكابها واقعة القتل، أن وضعت لزوجها المنوم في القهوة حتي سقط علي الأرض وأخذت في خنقة حتي لفظ أنفاسة الأخيرة بين يديها ثم قامت بدفن الجثة داخل المنزل بمساعدة نجلهما كريم وقاما بعمل سيراميك مكان دفن الجثة مغايرا للون باقي أرضية المنزل

وأضاف المدعي بالحق المدنى أن نجل المجني علية من زوجتة الأولي ويدعي  محمد 34سنة (نجل المجني عليه من زوجتة الأولي ) قام بإبلاغ أجهزة الأمن بعدما لاحظ غياب والدة لأكثر من 40 يوما الأمر الذي دفعة للذهاب إلى منزل المتهمين للسؤال عنه.

وذلك بمساعدة ضباط مباحث مركز ملوى في كشف الجريمة وتمكن المقدم علاء جلال رئيس مباحث مركز ملوى من إلقاء القبض على المتهمين واستخراج جثة السمسار من داخل منزلة.

واعترفت المتهمة بأنها قتلت زوجتة لعدم انفاقة عليها ونجلها وعلاقاته النسائية المتعددة.


مقالات

خمسه أسأله لا يجب عليك أن تسأل غوغل عنها مهما حصل،، تعرف عليها

يعتبر غوغل من أهم محركات البحث في شبكة الإنترنت، فهو...

التلاسن بالصواريخ يتصاعد بين ايران ودولة الاحتلال..

الكــــــاتب: عبدالباري عطوان لماذا يهدد الحرس...

القران الكريم

no

البوم الصور

no