تعرف على علامات ظهور قوم يأجوج ومأجوج وشاهد بنفسك هل اقترب موعد خروجهم؟؟

تعرف على علامات ظهور قوم يأجوج ومأجوج وشاهد بنفسك هل اقترب موعد خروجهم؟؟

علامات ظهور يأجوج ومأجوج

ذكرَ النبي عليه الصلاة والسلام خبرَ يأجوج ومأجوج، وكيف أنّهم يحفرون كلّ يوم في السّد، حتى يتمكنوا من الخروج إلى الناس، وما إن تغرب شمس اليوم الذي يحفرون فيه حتى يقول قائلُهم هلموا، فلنكمل الحفر غداً، فيجيؤون في اليوم التالي، فإذا الرّدم الذي أحدثوه في السّد يعود مُحكماً من جديد، حتى إذا جاء أمرُ ربك وحان ميقاتُ خروجهم شاء الله أن يستثنيَ أحدهم في كلامه، فيقول نعود غداً لنستكمل العمل إن شاء الله، فيعودون في اليوم التالي ليجدوا الرّدمَ الذي أحدثوا على حاله، فيستكملون الحفر، ثمّ يخرجون إلى الناس.

الدليل على خروج يأجوج ومأجوج

من الأدلة التي أكّدت على حقيقة خروج يأجوج ومأجوج قوله تعالى: (حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ)،

ومن الأحاديث النبوية قوله عليه الصلاة والسلام: (لا إله إلا الله، ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه، وحلق بإصبعيه الإبهام والتي تليها، قالت زينب بنت جحش: فقلت: يا رسول الله، أفنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم، إذا كثر الخبث)،

وقد جاء في حديث آخر ذكرُ الوقت الذي يخرج فيه يأجوج ومأجوج، وهو زمن وجود عيسى عليه السلام بين الناس، حيث يوحي الله إليه أن يحرزَ العباد إلى الطّور، ليحتموا من إفساد يأجوج ومأجوج الذين لا يستطيع أحد قتالهم، فيمرّ هؤلاء القوم على بحيرة طبريا فيُنضبونها، وعندما يشتد على المسلمين الحصار يدعو المسيح عليه السلام ربَّه، فيرسل عليهم النّغف في أقفائهم ورقابهم، فيموتون، ثمّ يرسل الله طيراً كأعناق البُخت، فتحمل جثثَهم، فترميها بعيداً، ثمّ تمطر السماء، فتغسل الأرض من زَهمِهم، ونَتنِهم، وتعود إلى الأرض بركتُها، وخيراتها.

حقيقة وجود سد يأجوج ومأجوج

لا شكّ بأنّ وجود يأجوج ومأجوج خلفَ السّد الذي بناه ذو القرنين هو حقيقة قرآنية لا تقبلُ الشكّ، أو التأويلَ الباطل، فقد جاء في كتاب الله وسنة نبيه الكريم تأكيد لحقيقة خروجهم، وكيفيتها، والزمان الذي يخرجون فيه، وإنّ عدم إدراك النّاس لمكان وجودهم حالياً لا يعني نفيَ حقيقة وجودهم.


مقالات

خمسه أسأله لا يجب عليك أن تسأل غوغل عنها مهما حصل،، تعرف عليها

يعتبر غوغل من أهم محركات البحث في شبكة الإنترنت، فهو...

التلاسن بالصواريخ يتصاعد بين ايران ودولة الاحتلال..

الكــــــاتب: عبدالباري عطوان لماذا يهدد الحرس...

القران الكريم

no

البوم الصور

no